الثلاثاء، 13 مارس، 2012

mi7tarat -1




محتار:

احترت في امر مجتمع يقول بان حب الرجل لرجل شذوذ و وجب عليه طردهم وقتلهم ولكن اذا اجبرت طفله على الزواج من كهل بالتسعين فالوضع طبيعي و الواجب عليهم ان يقدمو التبريكات لعجوز الغبره !!!


اعتراف:

اول شي بعتذر عن غيابي الطويل شوي ولكني بحاول ان الخص ما حدث في خلال الفتره الماضيه في جمله مكونه من كلمتين:

لقد تغيرت.


مشكلتي :

Hookups, one night stands, sex for fun, friends with benefits…….


كلها اسماء مجمله تستخدم لجعل العقل الادمي يتقبل الشهوه الحيوانيه .



صحيح بان الوقوع في الحب من الممكن ان يكون قاتل لاسيما ان كان من تحب عباره عن شيطان وهبه الله ابتسامه ملائكيه...

ولكن الحب هو سكون للروح اولا و اخيرا , سواء كنت لا ازال مؤمن به ام لا فاني سابقى على امل بانياتي يوم سينبض قلبي باسم شخص جديد.


انا مؤمن بان الجنس بلا مشاعر هو عباره عن سوائل متطايره و اجساد سلبت منهت ارواحها الطاهره .


لا ادعي باني ملاك بصوره انسان او باني شخص لم يخطئ او باني لم اقم بعمل اي اخطاء بالعكس لقد عملت الكثير ز و الكثير لدرجه باني بداءت اتسائل هل ماتت مشاعري و اصبحت جسد انسان تسكنه روح شيطان.


هناك 51 تعليقًا:

gay-ana يقول...

الجنس شيء عادي، حاجة جسدية لا عيب فيها...
لكن، حذاري من الوقوع في فخ الإدمان عليه أو عدم معرفة التفرقة بين ما هو جنسي و ما هو عاطفي...
صور حلوة يا "قليل الأدب" ههههه

غير معرف يقول...

جربو مره وعودوا إلى الأنات / أحبكم

حقق أحلامك معي
ولا يهمك يا حبيبي في كان كثير ذكور بتنيك وبتنتاك من زمان زمان بعد بس ما كان في إنترنيت يعرفونا بأنفسهم/ والدنيا عمرانه فيهم وبلاهم

الدواره على الإير المليح
آه لو كان في إنترنيت من زمان يطلعوا فيه الذكور اللي تنايكت بعضها الدنيا هيه هيه ما تغيرت وأصبع لحم بخش في هالخزق وبطلع ما حدا شاف ولا حد دري والتفكير بإنشاء عائله وذريه أعتقد أفضل وخلي كل شي على ما هو بلا إثاره وقولبه ، كل واحد عنده خزق وبقدر ينتاك بس مش كل واحد عنده إير حتى ينيك، وإن عنده زب لازم يأير ويكون كويس حتى يرضي، والإناث خلقت لتنتاك فلا تعزفوا عنهن/ تمنياً للجميع الهناء في هذه الدنيا

ما إنخلقنا زي بعض
الأنثى مظلومه بين الذكور والمخنث محظوظ بقدر يذوق الطشتين( بقدر ينيك وينتاك وعنده كس كمان) زي ما بقول المثل، واللي بدو ينتاك لازم يبحث

غير معرف يقول...

خلوها تجربه حلوه
تحياتي وشكري لمواقعكم لأنها تظهراللا معقول في جنسيتنا والتزمت اللامعقول إن شذت عن الدرب والتي قد تعود يوماً تفكيراً بإنشاء أسره من جديد وأتمنى حينها للأسر السعاده في ظل من يحبون،والفرص تضيع إن لم نغتنمها ولكل عمر حلاوته، أحياناً أستمتع بما تعرضوا وأتحسر على ما ضاع من العمر دون تجربة ما توجب أن اجربه من ماضي بعيد


تحرشات للحب
آه لو وافقت من تحرشوا بي جنسياً من أقراني من ماضي بعيد في عنفوان الشباب حيث كان لي ثلثين الخاطر فيهم كنت إرتويت من أيورهم وإرتوا من إيري برضاء تام تزيدنا محبه، أجل لو عاد الزمان لسلمت نفسي طواعيه لهم دون أدنى صد عني أحببتهم كأصدقاء وخذلتهم حين طلبوا ممارسه الجنس معي وأنا أرقب أيورهم في كامل إنتصابها معنترةً على صرمي بعد أن تقبلوا أن أنيكهم أنا الآخر، فرص كثيره ضاعت بتمنع وأنا راغب، هذا حالي أنا من زمان وللآن ماتغيرت، بحب الإير كثير، شكراً لمواقعكم الإلكترونيه مرةً أخرى


شارك
هل يمكنني الحصول على شريك حب أهنى وأياه بممارسة مثليه، ساعدوالتحقيق الحلم فيه نفسي أنام في أحضانه وأنتاك حتى يشبعني

بدو يبسطني
زميل دراسه من أقراني يخرج إيره لي في عمر الحاديه عشر ويطلب شوطاً علي، أتفاجأ بإيره الطويل الكبير فأصاب أنا بالدهشه أن يكون له مثل هذا الإير الذي أراني إياه يرقص قبالتي كما لو يدعوني هو الأخر لأتهيأ له، طلب وطلب بإلحاح أن يدخله في صرمي، فتخوفت من ضخامته التي لم أعهد، فأكد لي بأنه ماهر في ذلك وأنه سيبل كل من إيره وصرمي بالريق ويدخله ببطء بحيث لا أشعر به، وأنها ستكون تجربه ممتعة ناجحه، كدت أوافق لأجرب فلم أتقبل المكان الذي عرض علي أن ينيكني فيه ولم نجد مكان خاص فضاعت الفرصه، لم أكن أشعر بما يشعر به هو من بلوغ مبكر ولكن أحسست بأنه طبقني لأنتاك، وودت لو وافقت وسلمته نفسي دون تفكير بالمكان، حيث منذها صرت أتلهف على تجربته، هذا قليل من كثير من تحرشات الآخرين بي والتي رفضت وبعضها لم أندم على أني رفضت حيت كانت تحرشات عدوانيه أكثر منها وديه لمجرد كوني جميل في نظرهم آنذاك، ما زالت الذكريات في خلدي وقد زاد عليها الحسره كوني لم أجرب الأير الذي أحب أن أجربه ممن أحب الآن، أنا على الدوام مستعد للإير ونفسي أبلع منه

غير معرف يقول...

خلوها تجربه حلوه
تحياتي وشكري لمواقعكم لأنها تظهراللا معقول في جنسيتنا والتزمت اللامعقول إن شذت عن الدرب والتي قد تعود يوماً تفكيراً بإنشاء أسره من جديد وأتمنى حينها للأسر السعاده في ظل من يحبون،والفرص تضيع إن لم نغتنمها ولكل عمر حلاوته، أحياناً أستمتع بما تعرضوا وأتحسر على ما ضاع من العمر دون تجربة ما توجب أن اجربه من ماضي بعيد


تحرشات للحب
آه لو وافقت من تحرشوا بي جنسياً من أقراني من ماضي بعيد في عنفوان الشباب حيث كان لي ثلثين الخاطر فيهم كنت إرتويت من أيورهم وإرتوا من إيري برضاء تام تزيدنا محبه، أجل لو عاد الزمان لسلمت نفسي طواعيه لهم دون أدنى صد عني أحببتهم كأصدقاء وخذلتهم حين طلبوا ممارسه الجنس معي وأنا أرقب أيورهم في كامل إنتصابها معنترةً على صرمي بعد أن تقبلوا أن أنيكهم أنا الآخر، فرص كثيره ضاعت بتمنع وأنا راغب، هذا حالي أنا من زمان وللآن ماتغيرت، بحب الإير كثير، شكراً لمواقعكم الإلكترونيه مرةً أخرى


شارك
هل يمكنني الحصول على شريك حب أهنى وأياه بممارسة مثليه، ساعدوالتحقيق الحلم فيه نفسي أنام في أحضانه وأنتاك حتى يشبعني

بدو يبسطني
زميل دراسه من أقراني يخرج إيره لي في عمر الحاديه عشر ويطلب شوطاً علي، أتفاجأ بإيره الطويل الكبير فأصاب أنا بالدهشه أن يكون له مثل هذا الإير الذي أراني إياه يرقص قبالتي كما لو يدعوني هو الأخر لأتهيأ له، طلب وطلب بإلحاح أن يدخله في صرمي، فتخوفت من ضخامته التي لم أعهد، فأكد لي بأنه ماهر في ذلك وأنه سيبل كل من إيره وصرمي بالريق ويدخله ببطء بحيث لا أشعر به، وأنها ستكون تجربه ممتعة ناجحه، كدت أوافق لأجرب فلم أتقبل المكان الذي عرض علي أن ينيكني فيه ولم نجد مكان خاص فضاعت الفرصه، لم أكن أشعر بما يشعر به هو من بلوغ مبكر ولكن أحسست بأنه طبقني لأنتاك، وودت لو وافقت وسلمته نفسي دون تفكير بالمكان، حيث منذها صرت أتلهف على تجربته، هذا قليل من كثير من تحرشات الآخرين بي والتي رفضت وبعضها لم أندم على أني رفضت حيت كانت تحرشات عدوانيه أكثر منها وديه لمجرد كوني جميل في نظرهم آنذاك، ما زالت الذكريات في خلدي وقد زاد عليها الحسره كوني لم أجرب الأير الذي أحب أن أجربه ممن أحب الآن، أنا على الدوام مستعد للإير ونفسي أبلع منه

غير معرف يقول...

خليك في الخط
في إلنا أخوات وبنات بنحب يتجوزوا رجال مملي هدومه مش حايَّله نعطي، وإحنا كمان أمهاتنا ولدونا وهينا سعداء في الحياه ومتمسكين فيها، بس الكلام في الجنس حساس عندنا، وتهذيب الغرائز عند البشر مطلوب وللجسم حاجات والكبت لفترات طويله صعب، إحنا بنتجوز والولاد عندهم أم وأب معروفين ولحينهاوبعدها في أشياء بتحصل، واللي بستر على حاله وعلى الناس بكون ذكي، وبلاش نوسخ الزنار اللي بجبد الإير يستر على اللي بنجبد، واللي بنجبد يستر على اللي هناه بالكويس بتاعه، وخليها على قول ما حدا شاف ولا حد دري ويخلق من الشبه كثير إن وقعت، وخلي المشاعر والأحاسيس هي من توصل لما نريد ومع من نريد بالتراضي، وليلمس كل حلاوة الرضوخ في الحب وأية متعه من تحقيق الوطر




غيرة
ولادنا بتعلموا من الشارع وهما بسمعوا من قليلي العقل كلام كثير وهم يغنوا على موالهم بقولهم بنيكوا وبنتاكوا والخوف يستغلوهم وتتأثر نفسيتهم ويضيعوا زي ما بقولوها نريدهم أن يتعلموا ويبدعوا بلا حكي شوارع فاضي بحصر النياكه في اشخاص تناسياً الكثير ممن يتنايكوا وتصرفاتهم العوجه بل تناسياً أنفسهم وما يعملون من بذاءات ومنها النياكه فسن المراهقه لدى أبناءنا خطير ولأجسامهم حاجات ، هذا مزيد من بعض أحوالنا


نداء جياش عاطفي
لا ننسى الميول الإنجذاب لبعض والعواطف الجياشه التي تعترينا أمام شخص نريده ويردنا بدافع الحب وصولاً إلى الرضى والقبول وقد لا تخلو من ممارسه جنسيه لطيفه تسعد كتجربه ناجحه نمر بها في حياتنا فشتان ما بين الإكراه والرضى ما بين الإيذاء والحرص/حب بين البشر

يمكن بدهم من وراء الكلام وبشتهوا كمان
اللسان كقطع السكين أو السيف يجلب به الأذى تبلياً على آخرين والمزاح من تحت الزنار المقصود به باطل أو التمويه طبيعي مرفوض من قبل العقلاء ولا علاقه لأحد بنبش غراميات وجنسيات آخر ما دام الرضى والقبول حاصل مابين من يتنايكوا ولا يضروا الآخرين بما يفعلوا هم بإختيارههم


أرضاء وقبول
أنا أحب شريكي أن يغادر راضياً ما بعد قبول وقد نلتقي مجدداً عن حب، فنكون أكثر قرباً من بعض بمزيد من ممارسات حب

فيها سحر جذاب ألوان
كنت أمشي في الطريق فشد إنتباهي ألوان قوس قزح التي يعكسها الشمس في عيني إقتربت لأعرف مصدرها، فإذا هي تنعكس من بول يرشقه إير شخص يقضي حاجته شعرت بفضول فرحت أنظر بدهشه إلى طول وجمال ايره بكامل إنتصابه سارحاً فيه، سمعت كلامه ما أن رآني يقول أعجبك، شعرت بالحرج وكدت أهرب من أمامه فلم أستطع، فقال بلطف مابك هل تخجل تعال إقترب المكان خالي، هذه فرصتنا إن تريد، أمسكه إنه حقيقه حقق به حلمك، ففعلت فناكني كما أحب

غير معرف يقول...

غشيم بحب يلعب
جلست وصديقاي نلعب ورق لشده ولم أكن ملماً بها مثلهم، فقال أحدهم هاتوا شرط نلعب عليه، فأجاب الآخر مازحاً من ينغلب ينتاك فإتفقنا على ذلك وبعد قليل من لعب غلبت ولم يكن مفر من تنفيذ ما إتفقنا عليه


تجلى ما بضر
جلست وشخص يصغرني قليلاً فراح يتحدث عن إيره ممازحاً، حتى أراني إياه بكامل إنتصابه لم يكن يتجاوز حجمه وثخنه عن حجم أصبع صبي صغير، فنظرت إليه بإستغراب
فقال خليني أنيكك قلت أنه صغير جداً، قال لكنه ينيك متهيئأ ما أن وافقت

بلغَت العيال
جلسنا رفقاء صبى من نفس عمري معاً فراح كل يخرج زبره لإجراء مقارنه فأرى البعض كيف يشرع زبره بالتحرك متضخماً لحين إنتصاب، ويبداً الحديث عن المذي الذي يتدفق سائلاً شفافاً ومن ثم الحليب أو المني وكيف يقذف أما أنا لم أكن بلغت ولم أعرف المذي ولا الحليب الذي يتحدثوا به، فمرج أحدهم يرينا المذي ومن ثم الحليب الذي قذف، إلا أن طلب مني أن أنضم إليه لخلوه فإنضم البقية إلينا، فأحسست بالنيران المشتعله في أيورهم الثائره وهي تنتظر اللحظه التي أكشف فيها عن صرمي، فأعطيتهم الشوط تلو الشوط بلهفه لأكتشاف أيه لذه مجهوله من فعل ذلك،
إختار من يحبك
شخص تحرشوا فيه قولاً له أنت منيك، هو بإستهجان لإقحام أنوفهم شو دخلكم إنتوا، صائحاً بهم هاي طيزي وأنا حر فيها بدي أخلي اللي بعجبني ينيكها ، أحدهم تعال ننيكك هو أنا بدي أخلي فلان ينيكني و ما بدي أخليكم أنتم

سيبهم يكيفوا
أحدهم فلان حميانه صرمه بدو ينتاك هيوه جاي،أنا شو هالحكي وشو عرفك أنت إنه بدو ينتاك، هو بعرف نكناه كثير بدك انت كمان تعال، قلت شكراً تتهنوا


عشمك في الصديق
صديق باح لي قائلاً أنا حميان بدي أنتاك، قلت هذا ليس من شأني،هو أرجوك نكني، بينما أنا أرقب إيره الضحم بكامل إنتصابه كما لو يكاد ينقض علي فقلت ما دمت راغب أنا طوع أمرك


ولوج مباشر
فتي يصغرني كثيرا يعترضني في أحد شوارع العاصمه بينما أنا في طريقي إلى السوق وأنا لا أعرفه قائلاً لي بدي أنيكك، نظرت إليه بهدوء مشفقاً، قال تعال هناك خلف تلك السيارات لن يرانا أحد نحن وأصدقائي نتايك دائماً هناك،هو يمتعض من سكوتي وعدم إستجابتي لما يريد قائلاً لي ما أبيخك قلت أتسكن هنا قال أجل هناك بيتنا، قلت ربما في مرة أخرى أزورك لقد إستلطفتك ولكني مستعجل الآن

غير معرف يقول...

مين بدو يمزط
شلة شباب في سياره وأبوابها مشرعه في مساء أحد ليالي الصيف الحاره، خلال مروري أرى أحدهم يحاول مع آخر وقد أوشك على أن يدخل فيه في المقعد الخلفي،أو أنه يتظاهر بذلك لأرى ، ينتبهوا لوجودي وقد أبطأت الخطى، من يحاول النيك أدخل السياره أنا شكراً إثنان سواهم يحوطاني كي لا أمزط منهم مبتعداً أنا ماذا، أحدهم بإنجذاب يدل على إستلطاف أدخل السياره وحالهم يقول لا مفر لك بدنا ننيكك

بحب معكم
أدخل محل للشراء أجد شابان في مقتبل العمر يجلسا بجوار بعض، وخلال سؤالي عن ما أريد شراءه ، أحدهن يفاجئي بهدوء بالإشارة إلى عضوه الطويل بكامل أنتصابه الذي يبرزه بنطاله بشكل مثير، مومئاً لأدخل إلى خلوه خلف المحل، أنا متبسماً غير مكترث متحركاً للمغادره الآخر نادي عليه يريد لا تتركه يمزط منك هو لقد عرفت شكله وسأراه أخرى لن أحل عنه، قلت ممكن أرى إيرك بينما هم ينظرا إللي بلا أدنى شك كم أنا ممحون، فأخرجه يرقص متهيئاً، فلم أستطع مقاومة جاذبية سحره، فولجت حيث أرادا كاشفاً عن صرمي

بدهم يكبروا بسرعه
طفل من الحاره لأخته الصغيره تعال نفعل زي بابا وماما ويستمرا في لعبه عبط بعضهم والتعري لبعض كما لو يتنايكا رغم صغر سنهم على مرأى الجيران، والظاهر كبارهم بتنايكوا قدامهم بدون تحفظ عشان هيك بقلدوهم،


جرب قبل ما تتزوج
صديق أيمتا بدنا نتجوز، نار مشتعله في زبي دايماً معنتر وحميان، وما في في اليد حيله للزواج وبناء بيت ، كل ما بدي خزق أدسه فيه، قلت الخزوق كثير لكل خزق ويمكن أن ينتاك، هو وين تنتاك أنت لي، قلت شو هالحكي، قال أنت طيب وبتستاهل الكويس قاصداً إيره، قلت تعجبني أنا بدي الكويس، قال جاهز، قلت أيوه عجِّل خليني أنتاكه قبل ما تبطل



بعده مراهق
ختيار سائق سرفيس في حديث مزاح طويل معي وبعد إستلطاف بعضنا، هو ليش ما بتيجي تخلينا نكيف أنا وياك، قاصداً تعال نتنايك، قلت شكراً لدي موعد الآن سنرى بعضنا كثيراً،




حابب مثله
صديق قائلاً لي فلان منيك قلت شفته أنت بدخلو فيه الإير حتى تقول بنتاك، قال بحكوا، قلت بحكوا ما بكفي هات شهودك وإلا كف لسانك عنه وعن غيره وبعدين إنت شو دخلك خليه يكيف، هو لزما الصمت غير مبعداً نظره عني، قلت شو بدك تنيك، هو ياريت إيري دايما حميان ومعنتر، قلت حكيك هذا حمى صرمي وعمالك بتغريني أصير منيك أنا كمان، قال رح تنبسط عليه تعال أخذاً للأحضان بلا ترك مجال لأمزط منه


سيبك من الفيلم
في السينما شخص يصغرني سناً يعرض علي شراء تذكرة دخول منه قلت هناك شباك بيع تذاكر الدخول،ولكن لا يهم هات، وما أن صرنافي الداخل قال يضايقك أن أجلس بجوارك، قلت لا أنت لطيف وإلا لماذاإشتريت أنا منك التذكره، قال جلوسي معك أفضل من الفيلم قلت كيف ، قال أميل إليك وهو يتحسس فخادي قلت بدك نتنايك قال أجل

غير معرف يقول...

بدي إنت
شاب يصغرني سناً بعد إستلطاف بعضنا وبروز ميول إلى بعض هو شو بدك مني، قلت ممحون بدي أنتاك إيرك، قال لا تمزح قلت أنا جاد لنجد خلوه فأسلمك نفسي، قال لا أعرف مكان أريد ما تريد، قلت زرني لتشرب معي القهوة الليله فنستمتع معاً أنا وأنت


إدبز دبز
ركبت في وقت متأخر من الليل بسيارة تاكسي يسوقها شاب ليوصلني البيت، شعرت بميل إليه بثاً إنفعالاتي العاطفيه أمام جاذبيته وسحره بدافع شهوه قويه في داخلي، قلت لقد تأخر الوقت والناس نيام، قال أحسن وحدنا، قلت ما قصدك وقد فهمت أنه فهم ما أريد منه ، لزم الصمت ثم قال أوصللك البيت الآن ، قلت لم العجله أحب أن أبقى معك، قال أنت رائع ولكن تثيرني وبتخليني أحمى، قلت حاسس فيك قد أيَّر زبك الآن ماذا ننتظر خذني لخلوه أنا ممحون كثير بدي تنيكني إدبزني دبز، قال الأماكن كلها خلوه بهذا الوقت والناس نيام تعال إكشف عن صرمك،

مولع بدو ينط
أحسست بسحر إنجذاب قوي ما أن رأيته وأنه يبادلني الإحساس وأنه يكاد ينقض علي بأيه لحظه لينيكني، لم أستطع منع نفسي من التعلق به أو صده عني، ترددنا من حرج لوجود سوانا بالمكان فأضعته لبرهه فراح كل منا يبحث عن الآخر بلهفه مجدداً، فظهر من جديد مرتطماً بي مفرحاً إياي لإنضمامه إلي في صحبه، فرحبت به ودعوته ليشرب معي كوب قهوه فأخبرني بانه يريد مضاجعتي فوافقت فسألت عن أيره وإن كان جيداً لتجربته بحثاً عن خلوه

بحبوا ركوب
جلست وشاب في مقعد واحد في حافلة باص فأحسست بحرارة فخده يلصقها بفخدي وبحركات إحتكاك جريئه يريد بها أن يجلب إنتباهي لإستدراجي، طا ب لي ما يفعله فلزمت الصمت فزادت جرأته بفرد صحيفه على فخديه متحسساً من تحتها فخدي بيده، سخنت معه، سحب يدي ليضعا على عضوه لأستكشفه وكان ذلك بمثابة الرضى والقبول فنزلنا من الباص بحثاً عن خلوه نمارس فيها الحب


حليوه ما بتفوت
جلست وشاب جذاب وسيم بموقف باص ننتظر فرحب كل بالآخر، وناولني موبايله لأستعرض الصور بعد أن تحرشت به سائلاً عن طريقه لشبك موبايلي بالإنترنيت، وشد إنتباهي صوره له عارية تظهر جمال جسمه وضخامه أيره، قلت هذا أنت قال أجل، قلت تعجبني قال ما يعجبك فيها بمزيد من إحساس بميولي إليه، قلت كل شيء، قال دعنا من الصور أيعجبك هذا مشيراً إلى عضوه، لزمت الصمت ثم همست أجل،

ساعدوا
أبحث عن شريك مثلي يشاركني فراشي الليله في حب، يفضل أن يكون نياك جيد، هل ممكن أيجاده لي من طرفكم/ أتوقع الأحسن

غير معرف يقول...

عيان أنا ولا إنت
كنا ثلاثة أصدقاء أحدهم يتحرش بي لينال وطره مني كنت أصده عني بإستمرار فتوترت بيننا العلاقات، أحد المرات أخبرني الآخر بأنه مريض في الفراش لنعوده ونسأل عن صحته، فوافقت وذهبنا إليه فإستقبلنا بترحاب، لم يكن حاله سيئاً، شعرت بأنه لطيف أكثر مما كنت أتصور وحاولت إخفاء عواطفي الجياشه أمامه، أما هو لم يتغير
حيث أحسست أنه مازال يريد ممارسه الجنس معي، وتأكدت حين رفع دثاره كما لو أراد أن أرى أيره الطويل الجميل بكامل أنتصابه فطلبت من صديقي الآخر أن نغادر حتى لا نزعجه أكثر ، فقال لنا سررت بمجيئكم قلت تقوم بالسلامه، مضت ليلتان ولم أستطع الكف عن التفكير به، فذهبت إليه وحدي وتفجرت لهيب شهوه قويه أمامه هذه المره وودت أن أدخل في أحضانه، فقال مابك، قلت لاشيء أشعر بحال أحسن معك، فقال تحبني قلت، أجل قال ممارسه جنسيه لن تضر إذن إكشف عن صرمك، قلت أتنتاك أنت لي قال أفعل قلت إذن نكني كما يحلو لك، وبعد أن سلمته نفسي قال أحبك وبعدي عنك ما كان يسقمني

الأنثى ضروريه
الجميل في المثلي أن لا يفكر في نفسه وإن فكر يكون أنانياً/اما الأنثى فهي حاجه لإستمرارية الحياة كالذكر كلاهما يتمم الآخر فلا داعي لمنافستها بل يجب الرفع من شأنها بإستمرار وفي فحول ما بتوفر حدا بتنيك ناس كثير ولا ييأس المثلي بلاقي لصرمه إير دايماً إذا هو عاوز ينتاك


بدو يحبل زيها
لا تنسوا أن الأنثى تنتظر فارسها على حصان أبيض، فكونوا فارسها إن إحتاجت وإلا آل المطاف إلى زوال، ويا ريت المثللين بحبلوا كمان وبلدوا حلويين


هون ميزان حياتك
يهنى كل ممحون وممحونه على الإير بس كمان الحياة لازم تستمر بتطور وإرتقاء، ولها مقومات إستمراريه لا تنسوا، والإير المليح بدو كس مهما طال الزمن ومطلوب صاحبه حتى لو كان ممحون ومنيك


ما حدا بدو حمار
النياكه غريزه بعرفها كل المخلوقات بأشكالها وتعددها والمثليه موجوده فيهم بس الإنسان بحبها مستوره وإلا نطوا عليه الكلاب والخنازير والدببه.. هدول كمان موجودين بدهم ينيكوا زيه، وإير الحمار مش سهل

كل وخلي غيرك يوكل
بدك إير يامثلي إشي كويس تنتاك إير الأيور حميانه بس بدها خزق، مليح كيِّف على الإير زي ما أنت عايز بس لا تنسى غيرك بدو كمان زيك

غير معرف يقول...

منقوش في الفكر ذكراه
حبيبي مثل روحي الذي لن أنسى، فيا من كنت حبيبي ما زالت ذكراك حلوة، وذراعاي سوف تبقى مفتوحة لأضمك متى ما عدت إلي ويا من تقصد حبي لن أخذلك ما إستطعت


بتلاقي حلمك
مررت في مرحله من حياتي فيه كنت مأسوراً لشهوةً قويه تتفجر داخلي، فيحس فيها من يراني كنت أبحث بدايةَ عن من أنتاك له ولم أجرؤ لما وجدت من أريده و يريدني ، ثم صرت أبحث عن من ينيكني وأضعت الفرص بالتهرب ممن تجرأ ، حتى في وقت إكتفيت لو أجد إيراً يدخل فيِّ ولم يهمني ممن يكون، أما إيري فصار في سبات عميق لا يرضيني ولا يرضي شريك وأحلم أن يعود إلى ما كان عليه


بحث عن جذاب
تعذبت في البحث لفترة ليست بالقصيره لأجد من أمارس الحب وإياه، بحثت هنا وهناك علِّي أجد، وددت لو إغتصبني أحدهم آنذاك، لم يكن في مقدوري إخفاء الشهوه المتفجره داخلي، وددت لو كنت في جرأة أقران الصبا لفعلت ما فعلوا وإرتحت منذ زمان بعيد حيث أنتاكوا وناكوا وأنا أظن نفسي ألتزم جانب العفه هذه حكايتي من ماضي بعيد في صراع مع الشهوه بين تمنع وتحرق على الإير وما زال بي لليوم إستعداد لمنحها لساحر جذاب وإن خمدت


ثقه بدها
كنت في سوق العاصمه فعرض احد باعة البسطات أن أشتري منه قرص سي دي أو دي في دي لأفلام، وسأل إن كنت أريد سكس قلت أرى السكس في الإنترنيت شكراً ، قال تريد بنات حقيقيات، فوجدني غير مهتم بهن وكما لو أحس بميلي للذكور طلب من شبان في مقتبل العمر غايه في الوسامه والجمال أن يأخذوني لداخل مبنى بالجوار كما لو يريد منهم أن ينيكوني، تخوفت وإبتعدت وأنا راغب فيهم ونفسي لو كنت أكثر جرأه لأتلذذ بممارسة معهم


جاي معك
ومرة أخرى في سوق العاصمه شاب ساحر جذاب وفي مقتبل العمر جماله من النوع الذي لا يقاوم عرض أن أشتري منه سي دي لأفلام سكس فقلت ربما لا تعمل قال مضمونه عندي الكل يعمل، قلت حتى لوكانت جيده يجب أن أنتقي ما يعجبني من فيلم وممثلين أنجذب إليهم و تتجاوب معهم عواطفي وأحاسيسي وإنفعالاتي إثارةً.. قال وقد أحسست بميله إلي تشتري عشرة أفلام وأدعك تنتقي ما شئت، وقال تعال هناك بالمحل لك أن تجد ما تريد قال ذلك كما لو كنت فرصته لممارسة الحب حيث إستلطفته أنا الآخر، فأودع البسطه وقد أدركت حاجته إلى مضاجعتي هو الآخر، وفاجأني بإخراج إيره الضخم الجميل حيث أخذني فلم أستطع المقاومه أو صده عني، فتلذذ وتلذذت معه بعد أن سلمته نفسي فناكتي كما أحب وأحببت، وعدأً إياه أن أتي أخرى لأنتاك منه إيره القوي الذي يندر أن تجد له مثيل

غير معرف يقول...

تفاءل به تجد
لم ألم الطيبين في حياتي ممن أحببت على زلاتهم معي، ولم أدعهم ينتظروا لأن أغفر لهم بل تمنيت أن أكون أكثر قرباً منهم بالإستجابه لهم بمحبه ما إستطعت، وسروري دوماً كانت وستكون بسعادتهم، ويسرني أكثر إن وجدت ما أبحث عنه من إير عندهم ، حيث أني أتوقع الأفضل منهم


بيجييك
أيها الملاك طير إلي بأجنحتك الليله إلى هنا أو خذني معك إلى عالمك فمراس الحب معك حلمي الذي لا يفارقني، فذوقني لذيذه منك يا أعظم مخلوق رأته عيني

بحضر حاله
تحياتي لموقعكم كنت طالب شريك حب توب من موقعكم الذي أحب لأهنى وأياه بممارسة مثليه ولسه بنتظر، ممكن الليله ييجي ينيكني مع الشكر المسبق له ولكم

شحن قوي بدها
شو ما في نييكه عندكم لممحون حالم ينتاك الليله، طيزي حميانه كثير وبستنا عشان أذوق الإير من حليوه/ كيف ممكن أتوصل للقاء معه، بدي أربط مع موجب عشان أشحن


كيبل توصيل
سأكون ممنون جداً أذا وصل الحليوه الموجب بسرعه اللي بدو سالب أنا في الإنتظار الليله على أحر مما تتصوروا، بطاريتي محتاجه لربط إير فيها ضروري تنشحن


طلب مش صعب
تعيشو عمركم بالخير و تتحقق امانيكم اتمنى الليله ييجي الحليوه عندي هون عشان ينيكني كويس ويحقق حلمي أنا كمان/ ممكن

إصغي
همسات ذكر لذكر أحبك أحبك أحبك تعال نتنايك/ حلوه همساتك أنا كمان بحبك وجاي إنتظرني


شو بدك شو بدك
هيه بدي أقعد على الأير، بحب الإير أنا وينه الحليوه لساتني بنتظر مجيئه عشان نستمتع على بعض أنا وهو

عصب
هيه إرسلوا واد حليوه في زبه روح عشان أتجلى على إيره- طيب- مع الشكر المسبق

غير معرف يقول...

إستفسار ممحون
ما في زبار للطيز في موقعكم؟ أرجوكم بدي إير كويس أنتاكه


أنا في إنتظار
يا مثلي تعال بدي أنتاك أنا بوتوم، تعال إذا كنت توب نيكني ، طيب تيجي بستناك ، بعطيك عنواني ماشي لا تتأخر

هيك الدنبا
في سؤال محيرني ليش الله خلق خناث عندهم أير وكس وصرم، وهدول شو بدهم يساوا غير إنهم ينيكوا وينتاكوا إن إنتاكوا ذكر بدهم ينيكوه وإن ناكوا أنثى بتم بدو إير لكسهم هاي حالهم خلقاً ما بنقدر نغير إشي، أنا بحب الخناث ونفسي أتجوز أخنث إيره ما بنام عشان يتم ينيكني وينتاك


توقع الأحسن
أنا بفضل الإير يكون جميل وطويل ومش مختون ومليان عصب على شرط ما يفلخ في عندكم في موقعكم زي هيك لممحون بدو ينتاك

بردان دفوه
تحياتي لموقعكم إيه سي وله دي سي راجع إلكم بعثولي شريك كويس حليوه بدو ينيك وينتاك أنا بحب الإير جميل وطويل ومليان عصب زي ما حكيت من قبل، سلبي، إيجابي، توب، بوتوم، مخنث ما بتهمني الأسماء بدي واحد الليله يشاركني فراشي ويدفيني ويشعبني من إيره ولازم يكون طيب هذا شرطي، والبطاريه رح تعجبه

حاجة الزائر إقضوا
رأي زائر ممحون بدو ينتاك قاصد موقعكم الإلكتروني الممتاز: بلاش نموه في الكلام ونخبص بعيداً عن الشهوه منحاً أو أخذاً إياها، الموقع للنياكه، بخص مين بده ينيك ذكور أو ينتاك منهم أو يتصفح مواقعهم لهذه الغايه، الكلام البراني مش حلو في مثل هيك مواقع وله شو رأيكم


أبسطه ويبسطك
حلو شخص ينتاك لغلام دخل سن البلوغ و لديه إير كويس و بعنتر لهفة على خزق بس ما يضره يكون النيك عن حب ورضى وقبول ما بين الفاعل والمفعول فيه، خلوه ينيك ويكيِّف على البدري

مجرد أسماء
الأسامي الحديثه للواط(الشذوذ) مثليه ، مدابره ، نياكة ذكور(ممحايين)، دي سي، إيه سي، سالب، موجب ، توب، بوتوم، شاحن بطاريه .. ومين يعلم قي كمان الموضه بتجيب أسماء كثير

رأي مطربن
في ناس فحول نياكه إيرهم ما بنام وبنيكوا مليح، مكطلوبين هدول، وفي ناس مطربنين ما بقدروا ينيكوا، زبهم مابقوم وبتم في سبات عميق، يتهنى زبهم في هالبيضات، لكل إجت وساده و فرشه لزبه، ويا ريت يشفوا المطربنين ويصيروا فحول ولحينها خلوه يكيف وينتاك أيور زي ما هو عاوز

غير معرف يقول...

؟ مين هو المثلي وليش
تعريف المثليه برأيي الشخصي هي تخوف شخص من التقصير وشعوره بالعجز حيال تحقيق ما يصبوا إليه، في مجتمع يطلب الكثير ودون أن يرضى هو عن من حوله فيه، نشداً مثاليات لن يستطيع وحده مجابهتها في جو من التناقضات فيلجأ إلى تفكير أو سلوك مغاير بحثاً عن الراحه ومحاولة الحصول على حاجته ممن هم مثله


نداء للحب
سمع صديقي نبضات قلبي كما لو كانت تناديه إثر إنفعال، وما أن أحس كم أشتهي جاهزاً للإير الذي طالما تطلعت إليه طويلاً حالماً في إنتياكه، تبسم مشيراً إلى حدوث إنتصاب لديه مخرجاً إياه، وما أن رأيته بكامل إنتصابه قبالتي، إرتفعت حرارتي وأحست برقص النبض يحرك عضلات صرمي تفتحاً وتهيئاً إحساساً بالأير الذي سيدخله فيها، كشفاً له عنها ليدس نيكاً إياي كما نحب


فحل وتحدي
رفعت ساقاي لصديقي، فدخل بينهما مثبتاً فخداي بين ذراعيه، ثم أحسست بإيره الصلب بكامل أنتصابه قد لامس ثقب صرمي، فراح يفرشيها في البدء برأس أيره الأحمر الجميل، لفتره حتى حسبته غير قادر، أبعد إيره لفتره عن الثقب كما لو أضاعه، فقلت لا يهمك إن كنت غير قادر على نيكي، فإنتفض مشتداً، وما أن دفعه ليدخل أحسست بوخزات ألم مفاجيء فلم أستطع إبعاده عني كوني كنت أريد، وبين تمنع ورغبةٍ وأستسلام إستمر يدفعه ببطء للداخل، دخل الرأس في البدء ثم جزء آخر تلاه جزء ثم دفعت صرمي إليه فأدخلته بكامله فيها، تريث لحين يتلاشى ما سببه من ألم، ومن ثم سلمت صرمي له ليرك فيها ويسحب كما يحلو له متلذذاً، و طالباً أن يدخل بيضاته هي الأخرى إن أمكن، كنت أطلب المزيد ظناً أنه سينهي تعباً بأية لحظه، فكان أفضل مما توقعت فإستمر ممتعاً إياي، فشعرت بالإرهاق للوضعية التي إتخذتها تحته رغم تعاظم المتعه من الإطاله طلبت أن يتركني لأرتاح، فإشترط أن أذعن ليكمل بعدها، وبعد فتره أعطاني إياها لإلتقاط أنفاسي و تعديل وضعي قال تعال، ورفع ساقي مجدداً، مثبتأً إياي تحته كالوضع السابق وأدخل فلم أحس بألم حيث صرمي تفتحت لإيره من سابقتها، فأستمر يرك ويسحب وأنا أطلب المزيد متلذذاً راضياً بما يفعل، لم اظن أن لديه كل هذه المقدره فطالت المده وهو يقول أنتظر لحين يأتي ظهري فقلت ألم يأتي بعد ليأتي، فناك وناك ولم يتركني فرجوته أن ينتهي فقال حسناً سأنيك على الثقيل ليأتي ظهري فقلت كل ما فعلت طوال الوقت ألم يكن ثقيلاً هيا إفعل وأستمر وبعد أن أتى ظهره قذفاً منيه إلى داخل احشائي لم يتوقف فقلت ألا ينام إيرك ألا تتعب راجياً أن ينهي، على وعد أن أعطيه نفسي من جديد بعد راحه من شوط طويل تخلله فتره لألتقط الأنفاس شاكراً إياه على مافعل، حيث كانت لهفته على نيكي لا تقل عن لهفتى على الإنتياك، وددت لو لم أشتكي لأبقى تحت إيره، وإن وعدني أن لا يغادر ما لم أشبع نشداً مزيد من متعه وإياه

غير معرف يقول...

يحلي الإنتظار اللقاء
قال لي هنَّاك نيكي قلت أجل هناني ، إيرك رائع أحبك، أتأتي غداً لتنيكني أخرى ، قال آتي وودت لو لم يغادر متلهفاً عودته على أحر حلو إنتظار

معاك
كانت لي تجربة إير ناجحه، لم أندم أني سلمته نفسي وأود لو تتكرر الآن ما زلت أحبه وأحلم في حلو ما حصل بيننا حلماً يأن يبقى معي طيلة الحياة


بدو كمان
قال لي أنيكك أخرى طالباً مني أن أطوبز للأير فطوبزت، فأدخله فيَّ للبيض فإستمتعت، فسابني فتكدرت، فعاد ليدحشه أخرى فإنبطحت تحته وشكرت

هرمونات بعطيك
قلت لحبيبي لم أشبع من إيرك بعد، قال أدخله فيك للأعماق بمزيد أشواط وجولات، فتعطى لبناً طازجاً تخزنه في الأحشاء ما إنتكت ، فقلت له إفعل ما زلت ممحوناً فإنتكت

غير معرف يقول...

حقيقي بدو ينيك
com.tomee@yahoo.com
ممكن اي سالب من عمان ومش مهم العمر وانا متاكد انه رح يكون مبسوط عالاخر رح اكيفه وانا بنيك فيه


.
سالب يطلب

أبسطني على الآخر أنا كمان بدي تكون مبسوط، خليني أكيف معاك، رح أتصل فيك عل إيميلك عشان نتفاهم كيف ووين ممكن نكيِّف بعض إنتظرني أنا صرمي حميانه كثير com.tomee@yahoo.com ونفسي تكيفني وأنت بتنيك فيَّ، بحبك أنا كثير،

غير معرف يقول...

ممكن أشطب كل ما كتبت من موقعكم

غير معرف يقول...

أنا بدي مرا أبني أسره معها ما بدي سدومي

غير معرف يقول...

انا اريد شريك مثله.

غير معرف يقول...

حرارة أشواق
كل سنة وانت بالف خير ويعود عليك العيد بالصحة والعافية وربنا يحقق امانيك
اتمنى يوم القاك على النت نشوفك على خير.
21 سبتمبر, 2009 01:47 ص
14
إلقاني أنا وحقق أمانيك أنت كمان
هيه على النيت الحكي والتواصل ما بكفي، أنت من أخترت ليشاركني ممارسة الحب لا تتأخر عليَّ، ما تم عندي صبر على بعدك، عجِّل خليني أتجلى على إيرك، إدحشه في صرمي مع البيضات إن ممكن، أنا أحب الإير كثير من مثلي، تصل بالسلامه عشان نتنايك،

بدك نتنايك علامة إستفهام ؟

ممكن تحققوا لي حلمي
تحياتي من القلب أرسلها من هنا إليكم ولمجلتكم التي أحببت، وإسمحو لي أن أسألكم كيف يمكنني أن أحصل على شريك توب أختاره لأمنحه شهوه متأججه فيَّ عن طيب خاطر، أريده الليله عندي شريك فراش فيدحش إيره الطويل المعنتر لأعماق أحشائي طوال الوقت بلا حدود، الشوط تلو الشوط، والجولة تلو الجوله لن أمانع ولن أوقفه أن شرع في نيكي، أريده أن يستمتع على صرمي كما سأستمتع على إيره،أنا كثير ممحون على الإير بحاجه لمساعده / مع الشكر المسبق لكم،

شريك الأحلام
ملحق طلب بحث عن شريك، بحب في إختياري يكون شاب جماله آيه وجذاب جداً، إضافه إلى إنه يكون فحل، وبحب إيره يكون من النوع اللي ما يفلخني ولا يسطح طيزي، ومعليش لو فكحني لأنو بتكون تجربه لي معاه بخليه يبله بريقي أو يدهن عليه ما يخلي أدخاله سهل، في البدايه خليه يدخله شوي شوي مش بعجله عشان أتحمله وما يوجعني كثير ، ما بدي يخليني أتأوه وأسمع صوتي لبعيد وبعد ما يدخله ينيكني زي ما هو عاوز مع حبي له مترقباً طلته علي،



مولع ممحون
مش قادر أصبر ممكن نعجل اللقاء، عاوز أنتاك بسرعه، وين ممكن أشوفه، بلاش يحضر معاه برنس بدون كوندوم أحسن عشان أحس بأيره جواي، بدي أخليه يمليني من لبن ظهره الطازج وأخزن كمان، تصل عندي بالصحه والسلامه إنت يا أغلى الناس عندي، شكرا على كل من يبذل جهده معي لأفك محنتي إن إنفكت من إير بظن طيزي بدها إيور كثيره إلى اللقاء أنا في الإنتظار لأبلعه،



بدي ياك كثير
أنا عم بحضر نفسي لشريك ممارس الحب معي و بحضر شو رح نحتاج طوال ما هو معي أخذت دش حمام ورح أوخذ دش تاني معاه إزا هو عاوز أوعه يكون مقمل أنا بخاف من القمل، رح أححمه كثير إن شفت قمل فيه قبل ما أوخذه في الأحضان و أعطيه نفسي، ورح أرشه كلونيا كمان وبعدين ننام على بعض كما نحب، مش رح أستعمل خيار ما قبل لقاءه، أنا بفضل أير حقيقي منه، يسلملي،

زي ما بدك رح يكون سأعطيك الخيار ياحبي فإختر ما شئت أنا أحب أن أكون معك، إملي عليَّ الكيفيه التي تريد أن تنيكني فيها وأي وضع تريد مني أن أتخذه لأجلك لأمكنك من دحش إيرك إلى أعماق أحشائي كما نحب،

رح أخليك تكيف تعال
فيما بعد قد نختار أنا وأنت شريك آخر لنا لمزيد من متعه، فعندما نكون ثلاث يمكن أن ينيك وينتاك الواحد منَّا بنفس الوقت بمزيد من تذوق للوصول إلى قمم النشوه، وتكون فرصة الإرضاء والرضى أكبر نشداً الشبع والإشباع من ما طاب أن نفعل،

غير معرف يقول...



عاوز مثلي
من يختار المثل لمضاجعه، يقيناً يكون معروف بديهةً أنه يريد الإير من شريكه، فكلا الشريكين يريد أن يتلذذ بالإير الذي يحلم به سواء في المنام أو اليقظه ويود أن يتحقق مع فارس أحلامه و بلا أدنى ممانعه من أن يولج في صرمه، وقد يفضل مجيئه إليه على فرس بيضاء متوقعاً منه الأحسن،



غصب عنك حابب
إخذر يا زائري أن يثير عليك المتطفلون ما لا يطاق، فالعلاقات المثليه تبقى بين من يمارس، إن لم يتفلسف آخرون بالتشهير بأبرياء وبمن لا يستحق بمنظور ضيق تسرعاً بأحكام متزمته قد يظهر بطلانها، تناسياً ما يجب أن تلم الجهود لأجله لمجرد الفتنه بميل أصحاب العقول المريضه إلى النذاله إستغلالاً ما يعذب آخرين من حاجة غريزيه دفعتهم لما أقدموا عليه للتنفيس عنها بطرقهم، والأجدر أن يحاكم أولئك على لسانهم المبلول بالرذيله بأنواعها، ولما أقحمواأنوفهم بميلهم للتجسس حيث ينشروا ما يريدوا هم سواء كانوا مع أو ضد، ولا ينسى أحد في حقيقه الحال بوجود من يعتبر المثليه جرم بحق الطبيعه وجد من زمن بعيد وعوقب عليه كثير بأحكام صارمه وما زال موجوداً من وراء الظهور وقد لا تكون بعيده عن أحد والشاطر من يكتم ولا يظهر، فالتعاون على تخطي الصعاب وتوفير العيش السهل أفضل لحياة سويه ولكل حادث عقلاء توجب التصرف،



حب على مزاجك
المواقع الإلكترونيه شتى بأنواعها منها ما يرضي البعض ومنه ما لا يرضي عنه آخرين ولم يجبر أحد على تصفحها إن لم يريد ذلك وقد يهوى البعض موقع ما إلى درجه شبه إدمان على تصفحها ومنها الجنس الذي قد يكون للبعض متنفس عن طاقه مكبوته تتفجر سواء ملحوظه قد تمس آخرين لا دخل لهم فيها و بلا خيارهم وقد تكون مستتره لا يرتاح حينها من هي في داخله،



بحلق
يجب عل جميعنا دراسة جميع الأمور من نواحي عديده والتطلع إليها بمناظير عد لا بمنظور واحد، أما اللسان فيجب بقدر الإمكان النطق بما يوجه به العقول بإيجاب بناء مع الحال وبتحبب بلا إطلاق عنانه بما قد يجرح من نطق كثيراً ما قد يكون على خطأ حسب ما لمسناه فلا يمكن تغيير الدنيا بلسان واحد والألسنة شتى، والحاجات ملحه،



أعرف
كيف نجتمع على العدل يحتاج فلسفه عميقه من كافه أنحاء المعموره، في ظل الرب الواحد وإن هناك من لا يؤمن بوجوده أيضاً، ليكن ما يقبله عقل الإجماع هو المدراس والمنهاج لما نعمل ونقول وليبقى كل على دينه وما يعتقد بلا تهجم عليه ما دام لم يؤذي أحد وإن آذى فله الإجماع والعقول المنفتحه البصيره، بعيداً عن التزمت والتمسك بما لاجدوى منه والتحرر له حدود والغريزه هي هي لدى كافة البشر والكل مصيره ينيك أو ينتاك سواء برابط مجتمعي أو ديني أو بلا رابط بمجرد قبول وإيجاب، والخطأ يصحح قبل وخلال وبعد بطرق شتى والحياه مستمره بنا وبدوننا، فلسفه موسعه للنقاش والواقع الكوني،



لا تحرم حالك فك محنتك
لو ناك وإنتاك الجميع بمجرد الإيجاب والقبول لخف الضغط عن أولئك الذي يعملوا على خدمة من يقصدونهم من زبائن، وأرجواأن ينالوا نصيبهم من مردود جراء ما يقدموا من خدمات فمن ينتاك منهم أرى البعض
فد تفتح ثقب صرمه عن المألوف من كثر ما دسوا فيه من إيور، ولو كنت أنا منهم لهلكت من التعب، أما من ينيك لا أظن قوه العصب والإنتصاب تبقى لدى الأكثريه منهم، والناس لازم تنفس.


غير معرف يقول...


بدوا خلوه مع حبيب
الضغوط على الغريزه كثير وعند البعض لا يطاق، منها الحاجه إلى المال، الحاجه إلى التنفيس عن الذات، كثر كلام آخرين بشكل سلبي إن شذت عن منظورهم لها ولكيفيه تهذيبها، قيام الإير رغم الأنف بشكل ظاهر للعيان وما له من تأثير وجاذبيه على الخلق .. ولا بد حل بطريقة ما ضمن تحرر مشروط، لا شرطت الأطياز حينها،



تعال نيكني مع شكر مني مسبق
مرحى يا من إخترت ميلاً إليه أريد ما تريده أنت، سأكون طوع أمرك لتكون تجربة ممارسه حب ناجحه يستلذ فيها كلانا، عجَّل تعال إلى خلوه، أسحل لك فيها بنطالي كشفاً عن صرمي لتدحشني فيها إيرك طوال الوقت إن تقدر كي أشبع، أنا فرح فيك وصرمي تتفتح إحساساً بوشك دخول إيرك عبرها إلى أعماق أحشائي بلعني إياه لذيذاً ودعني أخزن منه لبناً طازجاً طيبت،



طازج أعطنب إياه
يا حبي إرفع ساقاي وثبتهم بين ذراعيك، وإدحشه كله في صرمي فأضمن من وصول اللبن الذي يقذفه فيَّ إيرك إلى أبعد مكان في أحشائي، كي أتغذى منه إنتفاعاً من هرموناتك،



إتفقنا
إبذل معي كل جهدك رص وأسحب في الداخل عشان يبقى حميان ويحمي، بظن حاجة النيك هذا لا تتوقف لحظه حتى لو تقطعت أنفاسي من شدة نيكه ليَّا، أما أنا سأقولك كمان وكمان بحماس تطلعاً إلى أجود ما عندك من مقدره على ذلك،



كن معي المتحدي رقم1 للوصول إلى الذروه
دائماً خلي في بالك الجوله اللاحقه التي ستنيكني فيها تكون أفضل من ناحية الشده والسحب لفتره أطول، وتفنن بالكيفيه فيستمتع كلانا بما نمارس من حب،



خلينا نغتنم الوقت
لا يهمك التعب بنام أنا وأنت في أحضان بعض في فراش نتشارك فيه، لحين تقوم مرتاح ولما نقوم بنفطر و بنتغدى
وبنتعشى معاً على إير وغيره، سيفرحني كثير أشوفك متهني معاي، أعطي خبر لأحبابك عن غيابك إنك عند من يحبك،



فراقك صعب
قبل ما تقول لي إلى اللقاء بإمكانك تدخلني معك للدوش فأفرك ظهرك وتفرك لي ظهري ونتنايك في الحمام كمان، فتغادر في نشاط لحين تزورني تاني، مع كلمة شكراً تسمعها منيعلى ما فعلته لي،



لازم نكون معاً
لما تيجي عشان تنيكني في أوقات لاحقه إحضر معك من تحب سيكون حبيبي أيضاً، فنعمرها ثلاثنا سوا مص، لحس، نياكه وكل شي حلو بخطر على بال، نقيه من ذوي الأير الطويل المليان عصب عشان يعنتر تبعه كويس، بوعدكم تنبسطوا،



نيك خلاص
أجمل ممارسة حب عندما يجري بالتراضي بين ممارسيه حرصاً كل على إرضاء الآخر قبل وخلال وبعد الممارسه دون إزعاج أمام الآخرين أحياناً ليبقى ما حصل بإختيارنا صفحات بيضاء بالماضي و الحاضر والمستقبل بأستمرار رغم مجافاه أو طعنه من شريك حب لنا أو كان يوما شريكاً لنا لنحاول أن لا نظلم، يتهنى وين ما كان



حطوه في العين،
لن يندم أحد من حرصه على من يختاره شريكاُ لممارسة الحب، بكتم ما يمكن من أسراره ليبقى مرتاحاً بلا تشهير به من قبل من لا يعنيهم أمره،

غير معرف يقول...


خلي الناس تكيف
أنت يامثلي أوعه أوعه ومن ثم أوعه تمرض حدا القمل والسيبان بسيطه بس هناك أمراض بتخوف وإذا إنت مصاب فيها يجب تنقطع عن ممارسة الجنس فتبطل تنيك أو تنتاك ويمكنك أن تندب حظك لوحدك وما تحسد غيرك ونقول لك مشافى،



ما خلق بعلِّم
خلقاً إنولد مخنث عنده أير وكس وصرم، إن إتجوز ذكر ما بوفر صرم الذكر بنيكه هو كمان، وإن تطلَّقه من بعض بكون عود الذكر على الإير فبصير ينتاك، وأما أذا المخنث تجوز أنثى خزق كسه بدها إير وصرمه كمان ممكن تحن للإير،



بطوع أمرك
يا من أعجني حسنك وأخترتك خليلاً أو شريك عشق، فأحسست ما في داخلي من شهوه قوية وميل فوافقت لممارسة الحب معي، لا أصبر على الإنتظار أكثر، خذني على الفور ألى خلوتك ودعنا نستمتع معاً أنا وأنت، أريد أن أراك هنياً، أنا أحب الإير أن تريد دحشي وجاهزة صرمي لأيرك الآن، نكني بحرص لا تفلخني، ببطء في البدء أدخله
ومن ثم نكني كما يحلو لك،



إشتهاءالإير
أنا مولع من ما ورجيتني إيرك، بدي أمنحك شهوتي وأنتاكه ممكن يا حبي ممارسة الحب معك أنا أحب كل شيء فيك وشهوتي تتأجج أكثر أمامك، نكني كما يحلو لك وأمتعني وإستمتع أنت كمان ،



تبادل أدوار
إيش بدك انت شو بتحب أكثر، بتحب تنيك ولا تنتاك، بتحب الزب وله الصرم، سأفعل ما تريده أنت مني، لك الحريه في الإختيار أنا أريد أن أمون معك،



موعد للقاء
هيه خلي زبك مأير مشاني، أنا جاي أشاركك في خلوتك، إنتظرني يا حبي أريد أن أنتاكه، حميانه طيزي كثير عليه،



صب في الحشا
بلاش تمرج هاي طيزي جاهزه إدحش وإدخله فيها زي ما إنت عايز، بدي تمليني وتخليني أخزن كمان من اللبن الطازج، أنا أحبك كثير، نيكني أرجوك،



مثلي
تحياتي يا حلمي الجميل، أنت حلو وجيد تعجبني، بدك نتشارك في ممارسة حب، أنا ممحون على الإير وبدي أنتاكه إذا بدك تنيك، تذكر انه احنا مثل بعض بتقدر تنتاك إيري إذا بتريد كمان، تعال سوف نستمتع جداً معاً انا وأنت، سأكون طوعك إملي أنت ما تريد لأفعله لك،

غير معرف يقول...


مدابره
بتحب تنيك رجال وتنتاك، شو بتريد أكثر، بتحب الإناث، ما بتفكر يوم تتزوج لتنجب لك أبناء، جميل العيش في أسره مع الأبناء أنا بدي ياك انت اذا بدك ياني، بتقدر تنيكني مليح، بأير زبك عشان تنيك نيكني أنا بدي تنيكني أنا بحب
الإير كثير، وحلمي أعيش معك العمر في محبه،



ساحر أنت
انا بشكر كثير هذا الموقع اللي أتاح الفرصه وخلاني أتعرف عليك، أنت جذاب عظيم، رائع، وحلاوتك من النوع الآسر، بدك نتشارك، أنا أريد إيرك هو حلمي بتقدر أنت تخلي حلمي حقيقه تعال نيكني،أنا بدي تنيكني،



الحب كويس
حلو تختار حياتك تعال يا من إخترت أنا بستلطفك، وبعشقك مش رح أتهرب منك، خلينا نطلق للغريزه العنان لفتره وما نكبت، نحرم نفسنا من الحاجه التي تراودنا بإستمرار صعب، وتأججهاالزائد عن الحد أصعب فخلينا أنا وأنت نتشارك لتخفيف حدتها، ما دام الزب حامي ومأير بدو ينيك وما دامت الصرم حاميه بدها تنتاك هذا معروف شي بديهي، شو بنستنا تعال أحاسيس جميله أبديناها لبعض خلينا نتذوق مزيد من حلاوتها ونستمع معاً،



من القلب
أنا فرحان إني إلتقيت فيك مصادفه فأخبرني وين ممكن نختلي في بعض، أريد أن أتعرى لك وتتعرى لي ونتضاجع، بلا شروط صعبه منغصه، أريد أن أستسلم لك وتنال وطرك بالتراضي عشان تتوطد علاقتنا ونتوجها بالمحبه والصداقه،



دعوه قلبيه
تعال نتلقف بعض أريد أن تتحسس كل شيء فيَّ بلاش نتجاهل بعض، أريدها علاقة إستمتاع بالبدايه، ويعجبني ضخامة عضوك وطوله تعال أعرف إنك قادر على تزويدي بما أحتاج من ممارسة الحب،أريد أن تتذكرني كلما يحدث لك الإنتصاب،



لا أقطع الأمل
لا يمكنني إرضاؤك بالإير لأن عضوي شبه مطربن وما بقوم مليح ساعد حتى يصير يقوم ويرضي أما أنت أظن تستطيع أن تباعد ما بين رجلاي وتدس ولكن إفعل بلطف بلا ساديه أرجوك،


بدي أنت
لا للساديه في ممارسه الحب،



حبه
بلا ضرب وشخط تنايك بالتفاهم بدي، الساديه مش مرغوبه عندي، مش من طبعي الإثاره بإبراز الجمال والحسن أفضل وحبيبك اللي بتحبه ولو كان أقرع، والميول والجاذبيه تظهر من النظره الأولى ما بتخفى عن من يريدا بعض،



إستجابه
ما دمت أريده ويريدني لا أمانع من تحسس أيره وقد أسأله أن يحل لي زمام بنطاله لأمسكه ولن أضربه على بيضاته أن طلب أن أمص أو ألحس بل أتجاوب معه تمهيداً لإنتياكه طالباً أن يخلع
بنطاله أيضاً لنفعل كما يفعل صديقين حميمين بتعاون،

غير معرف يقول...


بلا ربك وإرتباك
سآخذه بالأحضان وأعانقه بمحبه ما أن نحس بنظرات طلب ممارسة الحب ولينكحني حتى العظم كما يقول المثل إن شاء فأشعره كم أنا مرتاح معه وأخبره كم أنا محتاج لإشباع ذاتبي منه،



الحب أثره جميل
ليدخل إيره بي بجميع الأوضاع الممكنه التي تفرحه إن شاء، لنجعلها ذكريات في خواطرنا تحلو بها حياتنا أكثر، فنعرف أن الآخرين هم مثلنا لهم عواطف وأحاسيس جميله إن فهمناهم،



محتاجك
جذاب أنت،أعطني صرمك، أيوه هذا الإير كبير و طويل جيد لا يفلخ،انت بتحب هذا الإير أليس كذلك، شعور عظيم، قد يوجعك، تحب أن أستمر،ألا تريده بدايه سأدخل رأسه الأحمر الجميل الذي تحب في ثقب صرمك ببطء، ومن ثم أدخله كله فيك لا توقفني، إنتاك هيا خلينا نحاول لنكون سعداء، سأبقي ذلك سراً أوعدك هذا لا يعني الآخرين، سانيكك أكثر كلما أردت أنت كما يسرك، أنت بتنتاك كويس،



متعلق فيك
الآن إلى اللقاء سأبقى على إتصال، أنظر سأراك لاحقاً، لا تجافي صعب عليَّ هذا، سأراك طيب، من مشاعر قلبي بشكرك، ممنونك أنا لأنك خليتني أنيكك، سنلتقي مجدداً فأشرب القهوه معك، ألا ترى حبه في عينينا، توقع الأفضل، سأكون عندك كلما أردت، يسرني أن أكون معك، أشوحلك إلى اللقاء يا من أحب إنتظرني لن أغيب ما دمت تريدني،



باحث
ارغب بسالب ضرورى


شبيك لبيك
طوع أمرك أنا تعال حقق اللي في بالك ونيكني، رح تبسطني وأبسطك بلا حدود،


تعبير وخلجات نفس
بدي أنام بحضنك وتضمني بين ذراعيك جاذبيتك لا تقاوم بتغري، ممكن نوصل بعض لذروة اللذه الجنسيه والنشوه ورعشة الجماع هزاً المشاعر بشكل حلو، بشتهي أنا لدي عاطفه جياشه نحوك تكاد تتفجر من حبك، تدفقها جميل معك، بدي أنتاك كمان وكمان منك، إنت بتحب الإير مثلي مش هيك، أنا بطلب بلهفه ولوعه ووجد وإشتياق وتوق تنيكني حاجتي ملحه،



إشحنلي ياها
هيه إذا إنت موجب تعال أربط معاي خليني أشحن البطاريه أنفاس، عشان أخدمك (AC → DC) أنا قريب منك حاسس بتجاذب معاك الظاهر شحناتك قويه موجب لسالب، أنت عايز، زي ما تدوم لي



تعال يا توب Top بسرعه
صرمي بدها موجب بطاريه لازم تنشحن، عجِّل أيوه ضروري إللي وإلك خلينا نربط لا تتأخر علي أنا في الطريق متقطعه أنفاسي مش قادر أصل، رح ، Bot أنتظرك فيه عشان أشحن ال ،

غير معرف يقول...

كلامك مليآآن ألغاز...
لكن، مسير الحي يتلاقى... هذه سنة الحياة، لازم فراق حتى يحلى اللقاء...



غير معرف يقول...
ممكن واحد من المعلقين هدول بتوعكم أقعدو على هالماخوذ هههههههههههههههههه
7 سبتمبر، 2012 1:57 م

غير معرف يقول...
ودي أطق
7 سبتمبر، 2012 5:24 م

غير معرف يقول...
ياهلا ياهلا فيه وفيك إن عاوز تشوفه
8 سبتمبر، 2012 4:14 م

غير معرف يقول...
للمثليين
حبك برص أنت وياه ... اللي بتساوه جيريمه بحق الطبيعه، وشذوذ عن السوي الرجال بدو مره مش يدر على ذكور والأنثى بدها رجال يتجوزها ويحبلها
8 سبتمبر، 2012 4:59 م

غير معرف يقول...
سنحكم يا سدوميين وسنح اللي ما يسنحكم، تهجرون الإناث وتدورون على اللي ما يتسمى
8 سبتمبر، 2012 5:09 م

غير معرف يقول...
ما بصير تنيكون الذكور والإناث بتتطلع لفرسانها
8 سبتمبر، 2012 5:14 م

غير معرف يقول...
أحبكم
8 سبتمبر، 2012 5:23 م
i

شكل الفلم مرة حلو
حمستني اشوفه :()
4 ديسمبر، 2010 7:58 م

غير معرف يقول...
هيه أنا بدي زوجه صالحه وأم لأولادي، دوِّر إنت على غيري
7 سبتمبر، 2012 12:51 م

غير معرف يقول...
ليش مه تشوفلك بنت حلوه تحبها وتحبك، وتبني مستقبلك وياها، إنت ستكون أب ممتاز
7 سبتمبر، 2012 12:54 م

غير معرف يقول...
بدي أقول لك تجوز أخنث، بس عندنا الأخنث بخصوه إذا تجوز ذكر، ما إلك غير تدور على بنت الحلال تتجوزك
7 سبتمبر، 2012 12:57 م

غير معرف يقول...
تعال لا تكن وحيد
شوفه ياعزيزي وهو يجسد الجمال أمام عينينك، وإسعد نفسك به لاتتردد إن أعجبك سيزيد حلاوة بمشاركتك إياه، حماسك رائع شوفه ما دمت عاوز
8 سبتمبر، 2012 4:10 م
هناك 3 تعليقات:

gay-ana يقول...
كلامك مليآآن ألغاز...
لكن، مسير الحي يتلاقى... هذه سنة الحياة، لازم فراق حتى يحلى اللقاء...
13 أكتوبر، 2011 5:02 م

eyes closed يقول...
اسوء لحظات يمكن تمر على الانسان حينما يهيمن الظلام ليلا على قلبه, الكل نائم وانت في حرب طاحنة مع احاسيسك وقلبك المجروح , ذكريات تجتاحك بكل قوة , فتجد نفسك لا حولة لك ولا قوة مواجها اياها

قلبـي معكـ
27 نوفمبر، 2011 5:55 ص

غير معرف يقول...
تحياتي دعني أكون معك لا أريد ظلام ليل أن يخيم على قلبك أبداً يا عزيزي، ولا أريد أن ترى لحظات سيئه، و جميل أنك تقول أن هذه تمر إذا ستتخطاك، وليتني أوقف هذه الحرب التي تتحدث عنها قبل أن تقحمك فيها حيث تسوئني أنا الآخر أن تمس أحاسيسك، اما قلبك المجروح سأكون له طبيباً لتحلى حياتك وتنسى ذكرياتك المؤلمه فنواجهها سويةً لتقوى عليها

غير معرف يقول...

أزل التعليقات وخذ أحسن

غير معرف يقول...

تسليك
عاوز من طيب أير كويس، طويل، صلب، مليان عصب يفوته للآخر في صرمي ويسلكلي المجاري، بدي ياه يخليه يلعب لعب جوه

غير معرف يقول...

ممحون
أنا حابب أصير منيوك، وأمر بهذه التجربه بلا تأخير مع طيبين، شرط يسيبوني بعد ما أذوق كم إير منهم، إذا أردت أن أتغير وأبني أسره زي كل الناس ما بتعمل، ورح يكون لهم معزه خاصه عندي طول العمر وقد أتجاوب أخرى وأخلي من أريد وخصوصاً إذا المره بدها تنتاكه هي كمان، وهذا رح يكون بعد ما تخلفلي دستة عبال

غير معرف يقول...

نيكوني
أنا المنيوك ممحون على إير من المثلي
برضخ في الهوى أقضي بمنح الحب عن ميل
طوال الوقت حميان لذيذاً ناكني الفحل
أجاد الرص في صرمي فأحلى البحث عن خل

غير معرف يقول...

إنجذاب
حمى نرمى بنظرات بها الإيحاء كالقرعا
وقد ندعى بإيماء بفيض الحب عن طوعا
بقرٍ شهوةً جسراً يمهد للقا وقعا

غير معرف يقول...



إير
جرىالإحراج من عضو بولج البلغ من عمرا
طوال الوقت لا يهدى بميل للهوى ثيرا
ورغم الأنف كم فزّ ببث الحب توتيرا
مع الإغراء في وهج لإمتاع قضوا وطرا
ذكور تُمنح الثقب ولمس الحب ما ضرا
مماحين بألوان لإنجاب حلا الذخرا

غير معرف يقول...


كس

وكس كالصرم ثقب بأنثى إكتمل خلقا
لإير كم حمى بثاً حراكاً في العضل خفقا
بدعك ثير لا جلداً بلمس مرنه طرقا
مررنا عبره دباً إلى النور في رفقا

غير معرف يقول...


ذكر
وعضو خلقه خصاً بتمييز عن الأنثى
تدلت بيضتا تحته كفرشات بها لبثا
بجذب الذهن فزاته من الإحساس في بثا
وجلد نال من حرص على سلك بلا عبثا
فجال العقل تفكيراً بنسل إثره حثا

غير معرف يقول...

صرم
لحيٍ قد خلق صرم جهاز عبره يخرا
بتنبيهٍ لإخراج مضى تصريفه العمرا
بتوسيع له فتحاً خرج منا بلا عسرا
جرى التليين في صعب بتسليك له المجرى

غير معرف يقول...

: الجنس شعراً
بعض البلوغ يأتي باكراً يا من دخل بإحدى عشر
فيه تحول في بنية كل لعضوه ينمو شعر
يثور العضو بفيض من عزم لولا القيود ما نام العمر
المذي دون لون قد يفض لا قيل عنه سائغ قبل النظر
الكل بات يعرف طعمه لا ذقت منه لحساً في حذر
سيل المذي يعقم في القنا حتى اللقاح يعطى إن عبر
منه الأيور زلجاً تولجا إن قل جاز ريق لا ضرر
والودي مزج بول مع مذي قالوا طهارته غسل الزبر
مني الذكور سمي باللبن بل قال بعضهم ماء الظهر
إن سائغ أتى تركيبه لا ذيق من لسان ما طهر
عنه البحوث قالت قاعدي في حامض يمت إن ما عبر
حين القضيب يحمى لا مفر من قذفه مراراً في هدر
أخذ الحذر بغسل إن حصل قد قيل عنه نجس لا هذر
لا قالوا عنه نجس في الحشا كون الإناث تملى من ذكر
صب الزبر ليعطى في الحشا لولا اللقاح ما كان البشر
تاج الزواج طفل جاءكم للكس دائما نقووا الوطر
نقووا اللقاح مع زوجة حتى الجنين يسلم لا كدر
إن الجنين ينمو في الرحم كون المني فيه كالبذر

غير معرف يقول...

فرض اللقاح يؤخذ من قبل حتى الحبل يواتيها قدر
إن الإناث تفرز مني سيلاً بمهبل مثل الذكر
سيل معقم للمهبل لزج أتى لترطيب وفر
فيه خفيف لون أبيض معه النياك حسماً ما فتر
حموا الإناث كي تفرز مني حل القضيب دوماً في طهر
قالوا حويصل قد ينفجر إثر النضوج بعد الشهر
ذلقاً سوائل في المبيض معها المميز لون قد صفر
تحمل بويضة نحو القنا فيها اللقاح يجدي إن فقر
منها يكونا نطفة الأمشاج بدء حمل من ذكر
حمل لكائن في رحمها رفقاً بنبضه فيكم شعر
حمل الجنين لا يمنع نكح حرصا بحامل عند الجسر
يكتمل بتسعة من أشهر حتى يحين أن يخرج حذر
هل مهدوا له دربا إذن كون الدلائل أبلغ من خبر
قد جاءها مخاض طالباً معها تيقظ فيه النظر
فيه المخاض مدمى يرتشح من عنق رحمها قسراً فغر
بدء الخروج صدقاً يقترب قرفصنها لوضع لا عسر
هيا الوليد زلجاً يخرجا مع إنقباض رحم ذا ظهر
ماء لرأسه زادت دفع لطفاً بكسها إن ما ظهر
جاء الوليد ما إحتاج منّا شفطة بلا شقح مرر
بحرص عليه هيا إمسحوا أنف الوليد قبل الفم قر
ذا حبل سرّة يحوي دماً لا تقطعوه في جهل خطر
ينشف لوحده دون المقص لا جاز مصعه في جسر
قطع الحبل بإلمام نفع إن حل موجب أعطي نظر
حبل بلا عصب لا يؤلما لكن به دم حذار الهدر
إعلو الحبل برفع من وسط عود الدماء يسري في الصدر
ثلث المتر بلقط في الحبل إبقوا له لنفع لا ضرر
هاتوا سواه كي يربط لها منعاً لجرثومة معها كدر
أسروا به دم من حبله المربوط قبل قص في حذر
حدوا المقص قطعا بينهم تبقى ملاقط تسري حصر
إنهوا رباطه بعد الفصل هذا الصحيح لا تنسوا الأمر
شاع الرباط من صوف الغنم لم يخذلا به أجروا حصر
حتى الوليد يحسن ربطه مدوه فوق سطح معتبر
سيبوا لسرّة عند الربط سنتيم زد لها نصف قدر
وبعد الرباط طول آمن لطفا بجرحه كي ينطمر
يا فرحة بعيني أمِّه قد جاء سالماً مثل البدر
يبكي لأمه كي تسمعه نبض الحياة بشرى الطهر
ضمته أمُّه في حضنها دفء الحنان يحلو قد شعر
دون الدلال يحتاج الحرص حتى يصبح نفساً كالبشر
تعطي الثدي ليهدأ طفلها ينظر فيهما سحر بهر
طاب الرضاع يلقم بزها لا تصدموه سحباً في ضجر
فيهم حواصل تنتج لبن صباً بمخزن جوداً غزر
تبقى الضروع مدراراً له لا تحرموا وليداً من صدر
غذوه دائماً من ضرعها لقماً معقماً منه الذخر
يعطي مناعةً من أمِّه حصناً من الوبا طول العمر
إن حال مانع أن ترضعه حكم ضرورة أوجد بُرر
بعض النساء تلقم عن رضا عطفاً على وليد في عذر
يغلى الحليب تعقيماً له إن حال مانع نيل الصدر
غذوا الوليد دوماً بالأكل ليت البديل يكفي كالصدر
عاش الوليد دوماً سالماً في ظل أهله طول العمر

غير معرف يقول...


أزواج صبغة صفت لنا ذي تأتلف معاً في الآخر
جاء الخلاف من صبغته إذ حددت بخلق الذكر
عند الهروب من عبء الحمل بعض الذكور تدحش بالدبر
إن الهوى مع الخنثى حصر بالخلق حاز كس مع زبر
حق الجميع أن يحذر معه كون الخناث تدحش إن وفر
حكم الزنا حدودٌ من عدل معه الحقوق تجلب للبشر
حسم الحدود أربع من شهود أجمعوا على زبر عبر
عين الشذوذ نبش في الأمر حتم الحدوث قبح لا بدر
يبقى النياك سر للبشر فيه الكلام حكم جائر

غير معرف يقول...

سدوم مثلها عمورة كل أتاه خسف من فجر
أعطوا الإسم لإتيان المثل لا جاز رمز لوط قد طهر
لا تنسبوا شواذاً للنبي إتيان مثلنا ظلمٌ ذكر
بل قيل فاحش من يفعله فيه العقاب تعزيرٌ أمر
حكم القضاء فيهم نافذ والنفي مدّة عدل صدر
أمّا سدوم إسم جائز فيها الذكور إنتاكت زبر
سموا سواه إن شئتم لنا لا صاب لوط ظلم في سمر
إبقوا الدفاع تاريخ أتى كل البيان حسم قد سطر
إن السحاق فيه حيرةٌ هل صار مثل رص في الدبر
إن الغرام مع مثل مرض ترياقه زواج لا كدر
معه الشفاء لا عانى الفكر مستودع أسرار البشر

غير معرف يقول...

نياك
أنا النياك عن ولع حمى كل على إيري
يريدوا الذوق أطعمهم لذيذاً بلا قسر
ثقوب الناس تغريني لإيلاج على حضر
بلا حرمان من يهوى لهم أقضي بمقدور

ممحون جاد يقول...

اه ممحووووون اه بجد انا حليوة وممحون نفسي انتاك من زوبر مصري يكون ساكن في عمان وعنده مكان امن المهم يكون زوبره جامد ويكون صادق وسري وحنون عشان انا بحب انتاك برومانسية وخصوصا وانا لابس الكيلوت الستاتي ارجو الرد من المصريين اللي في عمان

ممحون جاد يقول...

دخيلك انا كمان ممحون ومنيوك مثلك نفسي انتاك شو رايك انك اتنيكني واريح زوبرك وانيكك واريح الك طيزك صرمك

ممحون جاد يقول...

انا من الاردن عمان انتا من وين

ممحون جاد يقول...

انا من الاردن عمان انتا من وين

ممحون جاد يقول...

دخيلك انا كمان ممحون ومنيوك مثلك نفسي انتاك شو رايك انك اتنيكني واريح زوبرك وانيكك واريح الك طيزك صرمك

ممحون جاد يقول...

دخيلك ممكن نتواصل مع بعض نفسي اعيش بجد هذه المتعه انيك وانتاك بنفس اللحظة اه اه ما ازكى الزب واحساس خزء طيزي لما ينيكها الزب

ممحون جاد يقول...

هاي انا نفسي انتاك بجد من زوبر مصري يكون ساكن في عمان العمر مش مهم المهم يكون مصري وزوبره جامد وبشرط يكون عنده مكان امن انا حليوه امور 27 سنه ابيض وزن 70 طول 170 وانا جاد جدا وصادق لاني ممحون على زوبر فرعوني انا راح ابسطه اكتر من النسوان وبدون اي مقابل مجرد متعه ولذه الرجاء للمصريين بالاردن الجادين فقط الرد على نفس الموقع

ممحون جاد يقول...

2016/11/4

ممحون جاد يقول...

واذا بيحب يكتب رقم تلفونه هون وانا بتصل فيه وارتب معه هاتفيا

ممحون جاد يقول...

واذا بيحب يكتب رقم تلفونه هون وانا بتصل فيه وارتب معه هاتفيا

ممحون جاد يقول...

2016/11/4

ممحون جاد يقول...

هاي انا نفسي انتاك بجد من زوبر مصري يكون ساكن في عمان العمر مش مهم المهم يكون مصري وزوبره جامد وبشرط يكون عنده مكان امن انا حليوه امور 27 سنه ابيض وزن 70 طول 170 وانا جاد جدا وصادق لاني ممحون على زوبر فرعوني انا راح ابسطه اكتر من النسوان وبدون اي مقابل مجرد متعه ولذه الرجاء للمصريين بالاردن الجادين فقط الرد على نفس الموقع